من هو الشيخ عمران حسين ؟

الشيخ عمران حسين الشيخ عمران حسين

الشيخ عمران نزار حسين, عالم وفيلسوف ومفكّر إسلامي 

ولد في جزيرة ترينداد في البحر الكاريبي عام 1942 من أبوين هاجر أجدادهم من الهند كعمال متعاقدين. تخرج من معهد العليمية في كراتشي ودرس في العديد من معاهد الدراسات العليا بما فيها جامعة كراتشي و جامعة جزر الهند الغربية وجامعة الأزهر وفي المعهد الدولي للدراسات الدولية في جنيف.

عمل في السلك الدبلوماسي في وزارة خارجية ترينيداد وتوباغو ولكنه استقال في عام 1985 ليكرس حياته من أجل خدمة الإسلام.

عاش في نيويورك لعشر سنوات خدم خلالها كرئيس للدراسات الإسلامية لدى اللجنة المشتركة للمنظمات الإسلامية بنيويورك الكبرى. حاضر عن الإسلام في

عديد من الجامعات الأمريكية والكندية وفي الكليات و الكنائس والمعابد اليهودية والسجون و قاعات المجتمعات إلخ. كما شارك في كثير من حوارات الأديان مع علماء مسيحيين ويهوديين بينما كان يمثل الإسلام في الولايات المتحدة الأمريكية. كان الإمام، لبعض الوقت، في مسجد دار القرآن في لونج آيلاند، نيويورك. قام ايضاً بإمامة صلاة الجمعة الأسبوعية وقدم الخطبة في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في منهاتن مرة واحد كل شهر وذلك لعشر سنوات متواصلة.

عمل سابقاً كمدير لمعهد العليمية للدراسات الإسلامية في كراتشي، باكستان، وكذلك مديراً للبحث في مؤتمر العالم الإسلامي في كراتشي، باكستان، كما عمل أيضاً كمدير لمعهد التعليم والبحوث الإسلامية في مدينة ميامي، فلوريدا، ومديراً للدعوة في التنظيم الإسلامي لأمريكا الشمالية.

قام بتأليف أكثر من إثني عشر كتاباً عن الإسلام، ولقد حظيت كتبه إجمالا على احترام الجمهور وقد ترجمت الى العديد من اللغات.

    القدس في القرآن – نظرة إسلامية في مستقبل القدس
    الاسلام و البودية
    رؤية اسلامية ليأجوج و مأجوج في العالم الحديث
    "الخلافة و الحجاز و الدولة السعودية الوهابية"
    الدينار الدهبي و الدرهم الفضي: الاسلام و مستقبل النقود  

له الكثير من المحاضرات في شتى دول العالم. ولعل اشهرها محاضرة "مستقبل الاسلام بعد أحداث 11 أيلول"  في أستراليا عام 2003 والتي  تحدث فيها عن ان بعض الدول العربية ستحصل بها ثورات، وفعلا بعد محاضرته بـ 8 سنوات حصلت الثورات الذي توقّعها استنادا على ما يطلق عليه علم آخر الزمان.

  بينما يشار إلى الشيخ عمران حسين كـ "عالم ذو معرفة فلسفية نادرة وواسعة وأصالة وإبداع قوي"، أ. ك. بروهي توقع له التالي: "ليس لدي شك بأن كاتبنا الشاب من الأرجح، إذا حافظ على وتيرة مساعيه العلمية، سوف يكون، في الأيام القادمة، عالم يفتخر به العالم الإسلامي".

لا يوجد هناك أي أدلة خلال الأربعة وثلاثين سنة التي قضاها في خدمة الإسلام منذ تخرجه من معهد العليمية للدراسات الإسلامية عام 1971 وذلك بـ"ميدالية الدكتور أنصاري الذهبية للإنجاز السامي" بأن محاضرات عمران حسين ودروسه ودعوته قد تسببت في إغواء أحد لإرتكاب عمل إرهابي. ما إذا كان هذا العالم المسلم، الذي هو المؤولف الفخور لـ "القدس في القرآن"، عالم إسلامي مهتدي أو ضال هو أمر يقرره هؤلاء المسلمين الذين يتبعون وبصدق إرشادات القرآن الكريم وسنة النبي المبارك. لا يقرر هذا من هم غير مسلمين أو أولائك الذين خالفوا الأمر الإلهى في القرآن (آية 55 من سورة المائدة) والذي يحرم على المسلمين الصداقة أو التحالف مع الحلف المسيحي-اليهودي والذي يحكم العالم الآن."

قيم الموضوع
(7 أصوات)

تعليقات الفايسبوك

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . رموز HTML غير مسموحة

inh-lectures.com موقع محاضرات الشيخ عمران نزار حسين هو أول موقع عربي يهتم بنشر أعمال الشيخ عمران حسين (محاضرات, كتب, مقالات...) باللغة العربية بالإضافة إلى خدمات أخرى